بـنانيات

بسم الله مبدع الجمال ، يتهادي طرفا الشريط الأحمر ، بعد قصه على شرفكم ، حياكم الله ،،،
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مواجهة الأمواج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنان الإبداع
Admin
avatar

المساهمات : 110
تاريخ التسجيل : 10/06/2011
الموقع : http://bananalebda3.ibda3.org/

مُساهمةموضوع: مواجهة الأمواج   الخميس يونيو 30, 2011 2:16 am



بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين
أما بعد
إن من المقرر في شريعتنا أن النبي صلى الله عليه وسلم نصح لهذه الأمه وتركها على المحجة البيضاء
فما من خير إلا دلها عليه وما من شر إلا حذرها منه
و من الشر الذي حذر منه أن هذه الأمه في آخر الزمان ستتعرض لطوفان من الفتن والإبتلاء من المحن المدلهمات
فتن تطيش بسبها عقول العقلاء وتضطرب معها قلوب الأقوياء
فتن تموج موج البحار فتبدل المفاهيم و تقلب الحقائق

إنها فتن هائجة ... عظيمه.... كقطع اليل المظلم ..
فتن جعلت الباطل معروفا و الحق منكرا ...
جعلت الحكيم حيرانا..و قليل العلم تائها...


تهاجمنا ...


تهاجم ديننا من كل حدب وصوب..
فتن من بين أيدينا وعن أيماننا وشمائلنا..
فتن تهاجم الإنسان في كل مكان بل حتى في بيته ومسكنه...


فيا رفقاء الدرب...


لنجاهد فالحرب ضروس لنجاهد ولنكن قابضين على ديننا كالقابض على الجمر
فقابض الجمر قد تعذبت يده في حرارة الجمر وهو قابض عليها صابر متحمل
فلنكن كذلك نقبض على ديننا مهما عذبتنا الفتن بسياطها
حتى نصل الى شاطي الأمان...........

ذلك الشاطي المعروف بأمانه وراحته لمن سكنه ....
ذلك الشاطي الجذاب في منظره الرائع في هدوئه ....
ذلك الشاطي الذي يعطي النفوس راحة في الفؤاد....
ولذة في القلب تغني عن الدنيا وما فيها....
ذلك الشاطي الذي في النظرة إليه سلوى فكيف بالعيش فيه؟؟؟!!!


أحبتي...


ما لكم تتأملون ذلك لشاطي ؟
لماذا تحلمون بسكناه ؟وانتم جالسون!!
لماذا تتمنونه ؟بصمت وأنتم جالسون ؟!


هل تنظرونه يأتي؟



وهل في الحياة شاطي يأتي ويمشي ويتحرك؟
ألم يقل الله (وأن ليس للأنسان ألا ما سعى)
فلم الانتظار ؟
لنبدأ المعركة ولنبحر سويا ...
عفوا أحبتي ....نسيت أن أخبركم!
أن الطريق لشاطيء الأمان صعب جدا !!
انه وعر..وصعب المرتقى ..إنه عسير الخطى
انه مليء بالأمواج العاتية !وفيه الصعوبة و الخطورة عالية !
ولكن لاننسى ..أن جاعل الطريق عظيم قادر ..
فالطريق عسير لكنه ييسر على من يسره الله له....
وربنا عند ظن عبده به
فقد قال سبحانه في الحديث القدسي (أنا عند ظن عبدي بي..وأنا معه أذا دعاني)
فلنحسن الظن بالله بأن سيعننا وييسر أمر الطريق ..ولندعوه بتثيبتنا و أعانتنا
فا للهم يا من لا يعجزه شيء في ألا رض ولا في السماء ..نسألك الثبات على الحق والعون على الحياة ..
أحبتي...
لا يكفي حسن الظن والدعاء بل لابد من المجاهدة والصبر...
وقد قال الله تعالى (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا أن الله مع
المحسنين)سورة العنكبوت
و الآن أحبتي....
قد حان وقت الإبحار ...فلنبحر جاعلين من حسن الظن بالله
والدعاء منهجا ..ومن المجاهدة الصبر سبيلا ...
فها هو زورق النجاة ينتظرنا ...فبسم الله وعلى الله ربنا توكلنا ....
يا ركاب الزورق ..نحمد الله تعالى..على قطع هذه المسافة الطويلة..في البحر..الحمد لله ..الحمد لله..
يا ركاب الزورق أن أمامنا وفي طريقنا عائق لا نستطيع مواصلة الراحلة حتى نتجاوزه...
ولقد كتب على هذا العائق (لتتجاوزوني تعلموا ما هي الفتنه وما لأسبابها)
صبرا أحبتي صبرا ..لنبذل ما علينا ..ولنجاهد في سبيل الله ثم في سبيل النجاة ..فلنتعلم ما هي الفتنه ..وما اسبابها..
أحبتي....
أن الفتنة هي الإبتلاء والامتحان الذي ينخدع به الإنسان وينحرف عن الحق والهدى ويبيع دينه بعرض من الدنيا...
وللفتنة أسباب عظيمه من أهمها..



1-اتِّباع الهوى فالإنسان إذا اتبع هواه في كل شي ولم يحكم عقله ولم يسترشد بالأوامر الإلهيه سينجر حتما وراء الفتن والأمور التي تصده
عن دينه ..يقول..لم أتبعها لأترك الدين ولكنه سرعان ما تؤثر فيه تلك الأوامر التي اتبعها وتنحرف به عن دينه أو تصده عنه أو تضعف إيمانه
إنه الهوى مرض من أمراض القلوب هو داء العصر الذي بسببه انحرف الناس عن دينهم
قال الشعبي رحمه الله ( إنما سمي الهوى هوى لأنه يهوي بصاحبه في النار)
وقال ابن عباس رضي الله عنه (ما ذكر الله عز وجل الهوى في موضع من كتاب إلا ذمه)
وقال الأمام ابن رجب رحمه الله (والمعروف في استعمال الهوى عند الاطلاق أنه المسير الى خلاف الحق كما في قوله عز وجل (ولا تتبع فيضلك عن سبيل الله ) وقال (وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى)
أخياتي
أن معركتنا مع الهوى معركة حاميه لا تخبو ولا تنتهي فا لنفس دوما تنهى وتتطلع وتتلمس المزيد من الملذات حتى وأن كان في ضررها...
وإن قيل لها ..هذا حرام !
قالت دعوني أجربه !
ثم تقول لا يضر أن فعلته مرة أو مرتين !
ثم تقول دعوني قد لزمته وأدمنت عليه ولا أستطيع تركه !

الفلاح والنجاح في مجاهدة النفس والصبر والعزيمة الصادقة ..

قال صلى الله عليه وسلم (والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب ) رواه أحمد وابن ماجه / السلسلة الصحيحة .
وقال ابن مبارك في قوله تعالى(وجاهدوا في الله حق جهاده ) الحج .قال هو جهاد النفس والهوى ..
هوى النفس أمر عظيم حذر الله من نبيه داوود عليه السلام قال تعالى (يا داوود وأنا جعلنا خليفة في الأرض فا حكم بين الناس با لحق ولأتتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله ) سورة ص.
أخيتي
لنقف لحظات نتأمل حكمة الله في النهي عن أتباع الهوى ..
قال تعالى (......... من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه و قلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله أفلا تذكرون )

كيف يكون إلهه هواه!؟
وهو مسلم يعبد الله !؟
نعم هو مسلم يعبد الله ولكن !
حينما ينام الإنسان عن الصلاة ..ويسمع الأغاني ...ويعق والديه ...ويظلم ويغتاب ويسرق وكذب....و....و...و...و
والله جل وعلا ينهى عن هذه الأمور وهواه يدعوه أليها ...فيطيع هواه ويعصي ربه ألا يكون بذلك عايدا لهواه فتخذه ألها له ؟!

( أترك لك ألاجا به)

أخيتي ..أننا لا ندعو للتحجير على النفس ومنعها من الأمور التي فطرها الله عليها..بل اسعدي وأعطي نفسك ما فطرت عليه ولكن قبل أن تقدمي على أي شي ....
ضعي له ميزان لشرع هل يرضاه الرب أم لا ؟؟!

وأن غلبتك نفسك.... فجاهديها...واصبري..
وأن غلبتك ووقعت فعودي سريعا الى ربك وتوبي إليه ..ولتكن عندك عزيمة صادقة واسألي الله الثبات...
أيها القبطان..لقد تحرك العائق...سيزول... سيزول ...
لا تستعجل لننظر أليه ونتأكد من زواله..لقد انفرج جزء منه..ولم يختفي!
نعم لأنه بقي أسباب أخرى من أسباب الفتن...لم نتعلمها ...

فلنكمل التعلم ...


فالسبب الأخر
2-هو عدم الموازنة بين الدين والدنيا فقد قال تعالى(وابتغ فيما أتاك الله الدار الأخر ولا تنس نصيبك من الدنيا) سورة القصص
فالواجب على كل مسلم عاقل أن يعلم أن الوسطية في الدين هي أساسه الذي قام عليه..فنعمل للاخرة ولا ننسى النصيب من الدنيا بشرط أن يكون أمرا مباحا لا يغضب الرب تعالى..
أيها القبطان لقد انفرج جزء آخر من العائق ولم يبقى إلا جزء يسير حتى يزول !


نعم لأنه بقي لدينا آخر سبب من أسباب الفتن...



3-هو التعجل وعدم الصبر فمن أخطر الأمور التعجل في نشر الإشاعات
وتصديقها فما كل ما قيل يكون صحيحا ..
وكذلك التعجل في تصديق الفتوى دون التأكد من مصدرها هل هو عالم عارف أم جاهل يستخف با لعقول؟!
وكذلك التعجل في تصديق الو شا ئين المفسدين الذين يفسدون بين الناس بألسنتهم الكاذبة ..والتعجل في الدعاء (يستبطيء الأ جابه)
أمور كثيرة ...لا يسعنا ذكرها التعجل فيها خطر كبير والتأني عندها...سلامة وأمان.
فالواجب على المسلم أن يتخذ من الصبر والأناة ...زادا له على الطريق
قال تعالى (واصبر كما صبر أولوا العزم من الرسل ولا تستعجل لهم ) .



أيها القبطان .....لقد انفرج العائق ....الحمد لله ....الحمد لله.
سأعود -بإذن الله- لنكمل مسيرتنا
..ونصبر على ما نواجه..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bananalebda3.ibda3.org
 
مواجهة الأمواج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بـنانيات :: غرباء-
انتقل الى: