بـنانيات

بسم الله مبدع الجمال ، يتهادي طرفا الشريط الأحمر ، بعد قصه على شرفكم ، حياكم الله ،،،
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 Www.حكاية.com. - سلسلة من حكايا الحياة الافتراضية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنان الإبداع
Admin
avatar

المساهمات : 110
تاريخ التسجيل : 10/06/2011
الموقع : http://bananalebda3.ibda3.org/

مُساهمةموضوع: Www.حكاية.com. - سلسلة من حكايا الحياة الافتراضية   الجمعة يونيو 08, 2012 6:51 pm

* بين أروقة منتديات عتيقة ،
على حوائط " الفيس" الآيلة للسقوط ،
في أعشاش "تويتر" العصرية ،
*
{ حياتي الافتراضية } ؛ ثمة حكايا كثيرة دارت أحداثها فيها ، و حكايا لا زالت أحداثها حية ،
حكايا من واقع تلكم الحياة بتصرف بصمة بنان.
*
دونكم أولى حكاياتي ،
*
و العنوان مؤجل .."
.."


عدل سابقا من قبل بنان الإبداع في الجمعة يونيو 08, 2012 7:47 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bananalebda3.ibda3.org
بنان الإبداع
Admin
avatar

المساهمات : 110
تاريخ التسجيل : 10/06/2011
الموقع : http://bananalebda3.ibda3.org/

مُساهمةموضوع: رد: Www.حكاية.com. - سلسلة من حكايا الحياة الافتراضية   الجمعة يونيو 08, 2012 6:55 pm

حكاية و العنوان مؤجل ،

*يحكى أن أحداث الحكاية الأولى و لدت في قلبي ،
قلبي المخضب بدماء الأعضاء الميتة ؛
من القدس الحرة ستحلق ورقاء حروفي و تحط حرفا بعد حرف على أسطري حتى أضع ال {.}
***
***


عدل سابقا من قبل بنان الإبداع في الجمعة يونيو 08, 2012 7:46 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bananalebda3.ibda3.org
بنان الإبداع
Admin
avatar

المساهمات : 110
تاريخ التسجيل : 10/06/2011
الموقع : http://bananalebda3.ibda3.org/

مُساهمةموضوع: {زنزانة الحرِّية}   الجمعة يونيو 08, 2012 7:45 pm

{ زنزانة الحرية}

*

حزم { يعقوب الفلسطيني} ذكريات الصبا و أحلام الشباب ، و حمل قلبه و روحه و جسده و أعدّ عدة { الهجرة} و يمّمَ شطر " أمريكا" مصطحبا عائلته الصغيرة ،
كانت { رنيم يعقوب } تخطو نحو ربيعها السادس عشر حين حطَّت ركابهم في أرض "نيورك" ،
كانت حنين ذات عقل سؤول و لا تحتمل أن يمرَّ بها الأمرُ فلا تستفسر أو تبحث فيه ،
وجد { يعقوب } نفسه في أفق شاسع في حياة عميقة فأفلت من يديه " ابنته " ليتركها {حرّة } في هذا العالم الكبير و لم يرغب أن يقيدها بأية قيود !
سارت { رنيم } حرّة دون ضوابط تعيقها و اندفعت بلا قيود تحكمها ، انطلقت روحا و فكرا و استكشافا و سؤالا ، دون أن تقف لحظة ، و لم تصطحب دليلا يرشدها أو معلما يعديها .
*
توغلت في سيرها حتى شعرت بـالـ(ـخواء) ؛ فقدت ذاكرةَ مبادئها و أضحت لا تعرفُ معانياً لتلكَ المبادئ بداخلها ، فأصبحت تلك المبادئ تثقلها فبدأت تُسْقِطُها مبدءاً تلو مبدأ .
*
حتى أشرقت شمس { أحدٍ} على جيدها فالتمعت قلادة " الصليب" حوله ، و داخل { رنيم } موحش برحيل " التوحيد" و استيطان " المسيحية" .
*
و زارتها ظلمة اغتم لها قلبها و اضطربت منها دواخلها ، فجعل شعورها لا يهتدي إلى الأنس لحظة ، و روحها لا تنتهي إلى طمأنينة ؛ فدارت تتسول " دينا" يلم شعث نفسها ، فلم يزدْ نفسها - التنقل من ملّة إلى ملّة - إلا رَهَقَا ، و لم يورثها إلا نكدا ؛ حتى تبرأت من { العبودية} و انسلخت من { الأديان } فصرخت بالإلحاد ديناً و بالـ(لا رب) معتقداً ؛ فاكتوت بالكآبة و ذاقت البؤس ، فيالتعاستها حين تصبح و تمسي شتات لا هدف و لا غاية و لا لذة عبادة ؛ لأجل جسدها فقط على طعامه و راحته و تنعيمه ، فلا تهنأ الروح و لا يشبع الجسد .
ثم أصبح داخلها خبث يشبع خواء روحها فاستعملت ما آتاها الله من تفتح أفق ثقافتها و اتساع معرفتها ، في نسج شباك الإيقاع بعوام المسلمين ، و زرع بذور الشك و الريبة في أنفسهم و راحت بدهاء ماكر تدس السم في العسل في منشوراتها على حائطها في { الفيس بوك } و تطرح النقاشات السقيمة ، و الجدالات العقيمة ، كي تنشر الريبة في القلوب ؛ كل هذا و هي تتخفى خلف معرف " مسلمة " .

*

أظلمـ صباحها و ضاق بها رحبُ الأرض ، و راودتها نفسها بالتخلص من هذه الروح الميتة أصلا ؛ فكان ثمة ما يمنعها .
و تعقدت روحها و خارت دواخلها ، و حين كانت قلوب المسلمين تخفق شوقاً لهلال رمضان ٣٢هـ كانت تخفق { كلُ} رنيم تعبا و احتضار روح .
*
و ليلةَ يتراءى المسلمون الهلال ، كانت تتابع " رنيم " تشريحا لأحد أجهزة جسم الإنسان ، نطق صوت فطرتها أنّ لهذا الخلق البديع خالق عظيمـ و لهذا التركيب العجيب بارئ قدير .
و كان السيل قد بلغ الزُبى ، و الروح أنهكها السعي الخدّاع وراء { الحرية } المزعومة ، و أيقنت أن كلَّ الأبواب موصدة ؛ و تجربتها القاسية و واقعها المُر ، خير برهان .
*
... و حين غربت شمس الغد مؤذنة بالفطر كان في فِيِّ { رنيم} تمرة .
ا.هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bananalebda3.ibda3.org
 
Www.حكاية.com. - سلسلة من حكايا الحياة الافتراضية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بـنانيات :: نبض الحروف :: حكايا بوح الخاطر-
انتقل الى: